مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 15/03/2018
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
حاصباني تفقد التوائم الست ووالدتهم في مستشفى القديس جاورجيوس
 
تفقد التوائم الست ووالدتهم في مستشفى القديس جاورجيوس
حاصباني: نقف إلى جانب العائلة لتأمين النمو الجيد للأطفال
والد التوائم: الله ميّزني وبالتأكيد سيكون إلى جانبي في تربيتهم


زار نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني مستشفى القديس جاورجيوس الجامعي – "الروم" – حيث تفقد السيدة منى التي أنجبت التوائم الستة وأطفالها. وكان في استقباله والد التوائم يوسف فضل الله ومديرعام المستشفى إدغار جوجو والطبيب نديم حجل الذي واكب السيدة قبل عملية الولادة وفي أثنائها، والطبيب داني حامض الذي يتابع الحالة الطبية للأطفال في العناية الفائقة.

وقد لفت وزير الصحة إلى أنه "من أجمل الأمور أن يستقبل الإنسان حياة جديدة، فكيف إذا كانوا ست! وقال إن سعادة العائلة واضحة وكذلك نحن أيضًا، خصوصًا أن الأطفال يبدون بصحة جيدة وينمون بشكل جيد، كما أن الأم بصحة جيدة أيضًا.

وتقدم الوزير حاصباني بالشكر لمستشفى القديس جاورجيوس والمتروبوليت الياس على العناية التي يوفرونها لهذه العائلة، بمؤازرة وزارة الصحة والضمان الإجتماعي.
وقال إن وزارة الصحة تعهدت تغطية التكاليف الإضافية المترتبة على التغذية التي ستؤمن للأطفال وستتابع الوزارة حالتهم الصحية والطبية خلال فترة وجودهم في المستشفى لتأمين كل ما يحتاجون إليه من علاج وعناية ريثما ينمون ويصبحون قادرين على التخلي عن الحاضنات الزجاجية. وهنأ الوزير حاصباني الأهل بسلامة الوالدة والأطفال متمنيًا لهم دوام الصحة الجيدة.

الوالد يوسف

بدوره نوه والد التوائم يوسف فضل الله بما لقيه من تجاوب سريع لدى الوزير حاصباني لتقديم الدعم الصحي للعائلة. وقال إن حاصباني لم يتردد على الإطلاق في هذا المجال.
أضاف: أن ما حصل معنا ليس أمرًا عاديًا، بل هو ربما يحصل للمرة الأولى في لبنان، ومعنى ذلك أن الله ميّزني وميّز عائلتي، وبناء على ذلك، أنا متأكد أن الله سيكون إلى جانبنا في تربية الأولاد.
ورأى أن التربية لن تخلو من صعوبات في المستقبل، ولكن علينا أن نعيش اللحظة والباقي يتم تدبيره في حينه.
وعن أسماء الأولاد، قال إنهم سيُسمون كالتالي: إلياس وجاد وريّان للصبيان، ويارا ولَمار وإيلينا للفتيات. إضافة إلى أولاده الأربعة السابقين وأسماؤهم علي وعيسى وآدم ودانيال.

الطبيبان

وقد أوضح الطبيب حجل أن أوزان الأطفال تتراوح بين 850 غرامًا وكيلو و40 غرامًا. أضاف أن الإنجاز تمثل في أن الأجنة بقوا أحياء حتى الشهر السابع من الحمل وهذا أمر نادر حصوله، إذ لم يحصل أي إجهاض تلقائي حتى تمت الولادة في الشهر السابع. وهم الآن موضوعون في حاضنات زجاجية كأي طفل وُلد في الشهر السابع. ورأى أن الحالة نادرة جدا وتحصل بنسبة واحد في الملايين الأربعة لأن الحمل بالتوائم الست حصل بشكل طبيعي.

بدوره قال الطبيب حامض إن الأطفال سيبقون ثلاثة أو أربعة أشهر في الحاضنات علمًا أنهم بصحة جيدة وينمون سريعًا، وقد بدأنا حملة لتأمين مرضعات لهم كي تزيد مناعتهم.
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2018