مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 20/04/2018
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
حاصباني يطالب مجلس الوزراء بإقرار آلية توزيع السقوف المالية على المستشفيات
 
حاصباني يطالب مجلس الوزراء بإقرار آلية توزيع السقوف المالية على المستشفيات
"توزيع الموازنة بمعادلة علمية وعادلة ينصف المستشفيات والمواطن"
هارون: نقابة المستشفيات تؤيد بالمطلق طرح وزير الصحة ونتمنى تجاوب مجلس الوزراء


عقد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني مؤتمرًا صحافيًا في مكتبه في وزارة الصحة في بئر حسن طالب فيه مجلس الوزراء بإقرار آلية توزيع السقوف المالية على المستشفيات في مختلف المناطق اللبنانية في جلسته المقبلة حرصًا على إبعاد هذا الملف عن أي محسوبيات أو تسييس، بل وفقًا لمعادلة علمية تضمن التوزيع العادل للسقوف المالية على المستشفيات وتنصف المواطنين.

حضر المؤتمر الصحافي نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون.

وقد استهله الوزير حاصباني بالقول:
"منذ استلامنا مهامنا في وزارة الصحة وضعنا نصب اعيننا تحسين الخدمات المقدمة للمريض وتحصينها عبر الاطر القانونية والعلمية وفق الوقائع العملية، لأن حق المواطن علينا الحصول على الخدمات الاستشفائية من دون اي استجداء او مزاجية او محسوبية.

ومن هذا المنطلق، عمدنا الى وضع آلية وفق المعايير العلمية والاجتماعية لتحديد السقوف المالية للمستشفيات، في خطوة تعتمد للمرة الأولى في وزارة الصحة، آلية تبعد هذه القضية عن الحسابات السياسية أو الانتخابية وعن المنافع الفئوية".

واكد حاصباني ان هذه الآلية ترتكز على معايير عدة، منها: المنطقة الجغرافية التي يقع فيها المستشفى ومدى الحاجة إلى خدمات وزارة الصحة، الاختصاصات المتوفرة، الخدمات المميزة، ومعدل كلفة السرير في المحافظة، عدد أسرة كل مستشفى وعدد أسرة العناية الفائقة في هذا المستشفى، وعلى هذا الأساس يُحتسب السقف المالي لكل مستشفى.

وتابع: "بعدما طال اقرار الموازنة فصلنا الآلية عن نتائجها. فارسلنا الآلية كمعادلة علمية إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء بتاريخ 7 /9/2017 لإقرارها كمبدأ بهدف كسب الوقت، إذ ان الالية ثابتة فيما السقوف تتغير وفق المستجدات في المعايير المعتمدة في الموازنة. فيجب عدم ربط الالية بإحتساب توزيع السقوف لأن الارقام مرتبطة بالموازنة العامة، ولكنها لم تجدول حتى الآن على طاولة مجلس الوزراء. وحين اقرت الموازنة ارسلنا ارقام السقوف المالية التي نتجت عن هذه المعادلة".

كما شدد وزير الصحة على انه من الملح جدولة الالية وطرحها على طاولة مجلس الوزراء وانصاف المستشفيات جميعا كي تعرف سقوفها المالية التي على اساسها تستقبل المواطنين وتعمل بانتظام، محذرا ان للتأخير انعكاس سلبي على الواقع الاستشفائي. واضاف: "صحيح ان موازنة الـ2018 اقرت لكن اعتمد فيها التقشف، فاعتماد الاستشفاء في موازنة وزارة الصحة العامة فيها تبلغ قيمته 465 مليار ل.ل.، مع العلم انه بتاريخ 13/2/2018 أرسلت وزارة الصحة إلى رئيس مجلس الوزراء الرئيس سعد الحريري كتابا يبين حاجة الوزارة إلى زيادة اعتمادات الاستشفاء لزيادة السقوف المالية لتلبية عدد المواطنين المستفيدين من تغطية وزارة الصحة للاستشفاء. مع العلم ان تعرفات الاستشفاء التي تدفع للمستشفيات لا تزال مبنية على دراسة وضعت عام 2000 ويجب تحديثها. إن الواقع الاستشفائي يتطلب زيادة اعتمادات الاستشفاء بشكل ملح منعاً لأي معوقات امام المرضى اللبنانيين، فالصحة لا تحتمل اي تأجيل وصحة الوطن من صحة المواطن".

وختم وزير الصحة: "ان إقرار آلية توزيع السقوف المالية للمستشفيات في مجلس الوزراء أمر أساسي جدا كي يتم توزيع موازنة وزارة الصحة على المستشفيات بشكل عادل مبني وللمرة الأولى بطريقة علمية من دون محسوبيات أو تسييس. لذا، نتمنى على مجلس الوزراء وضع هذه الآلية على جدول أعمال الجلسة المقبلة لإقرارها وإصدار المرسوم المتعلق بذلك للتعامل مع كافة المستشفيات على الأراضي اللبنانية وفقًا لمعادلة علمية تحت سقف الموازنة العامة وهكذا نكون قد أنصفنا كل المواطنين اللبنانيين والمستشفيات بطريقة عادلة بغض النظر عن انتمائهم المناطقي أو السياسي أو الطائفي".

أسئلة

وردا على سؤال عن تدخل السياسيين بالمستشفيات، أجاب: "مما لا شك فيه أن هناك مستشفيات تُعتبر محسوبة على فئات سياسية أو مناطقية. ونحن نتلقى طلبات معينة في هذا المجال. حتى أن هناك مستشفيات محسوبة على جهتين أو ثلاث جهات في الوقت نفسه، والجميع يتدخل لأجل هذا المستشفى. في الواقع، نريد الإبتعاد عن هذا الموضوع ولا نريد الدخول في التسييس. بل نحن نريد إرساء معادلة علمية تأخذ بالاعتبار حجم المستشفيات والخدمات المقدمة فيها وعدد الناس الذين يحتاجون لخدمة وزارة الصحة في منطقتهم وكلفة السرير وعدد الأسرة وقدرة المستشفى على تأمين العناية الفائقة، لأن لبنان يحتاج إلى زيادة أسرة العناية الفائقة. إن هذه معادلة علمية بغض النظر إذا ما كان هناك حزب أو طائفة يدعمان المستشفى. فنحن نريد أن نكون عادلين. لدينا طلبات تفوق خمسين أو ستين مليار ليرة إضافية على الموازنة في حال أردنا تلبية طلبات الأحزاب والقوى السياسية التي ليست كلها في مكانها وبعضها مبالغ فيه".

وتمنى وزير الصحة العامة أن يتبنى مجلس الوزراء هذه الآلية حتى لا تخضع السقوف وعملية توزيع السقوف إلى المحاصصات السياسية والبازار السياسي لا اليوم ولا في المستقبل.

هارون

ثم تحدث النقيب هارون فأيد بشكل مطلق الطرح الذي تقدم به وزير الصحة العامة واصفًا إياه بأنه طرح علمي مبني على الأسس التي طالما طالبت نقابة المستشفيات الخاصة باعتمادها. وقال إن كل السياسيين من جميع الإتجاهات والمناطق والطوائف يعرفون أن هناك مشكلة في استشفاء المواطنين، وكلهم يشتكونويتدخلون لدى المستشفيات ووزارة الصحة لإدخال مرضى إلى المستشفيات. فلا لزوم إذًا لدق ناقوس الخطر لأن هذا الخطر بات معروفًا من الجميع.

وأمل هارون حصول التفاف من مختلف الجهات السياسية ولا سيما في مجلس الوزراء للطرح الذي يتقدم به وزير الصحة. وأشار إلى أنه مع التوزيع العادل للمستشفيات ستبقى هناك مشكلة في الموازنة المخصصة لوزارة الصحة، لأن النقص يُقدر بحوالى مئة مليار ليرة لبنانية لتسديد الإحتياجات الكاملة للمواطنين.

وختم هارون متمنيا زيادة موازنة وزارة الصحة إلى جانب التوزيع العادل للسقوف المالية لكل المستشفيات، فبهذين الأمرين يتم حل مشكلة الإستشفاء من أساسها ولا تعود هناك من مشكلة في دخول المرضى إلى المستشفيات.

مسار آلية تحديد السقوف المالية للمستشفيات
بتاريخ 7/9/2017 أرسلت وزارة الصحة الآلية إلى الأمانة العامة لمجلس الوزراء
بتاريخ 29/12/2017 أجابت وزارة المالية الأمانة العام وجوب عرض مشروع مرسوم توزيع الاعتمادات مع الآلية
بتاريخ 16/1/2018 أعادت الأمانة العامة كتاب الآلية إلى وزارة الصحة طالبت ارفاق توزيع الاعتمادات
بتاريخ 22/2/2018 أعادت وزارة الصحة الطلب من الأمانة العامة عرض مشروع آلية الاعتمادات للموافقة عليها ومن ثم احتساب توزيع السقوف ولم تتم الاجابة عن ذلك
بتاريخ 5/4/2018 أرسلت وزارة الصحة إلى الأمانة العامة اقتراح مشروع مرسوم لتوزيع اعتمادات السقوف
جدول مقارنة بالسقوف المالية وعدد المرضى
2016 2017 2018 نسبة
تطور السقف 447 مليار 465 مليار 465 مليار 4%
عدد المرضى 000 245 000 280 000 280 14 %
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2018