مواقع ذات صلة
أو بالخط الساخن للكورونا 01/594459   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 27/07/2020
المؤلف: الوكالة الوطنية للإعلام
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
وزير الصحة عرض مؤشرات تعكس المنعطف الخطر

وزير الصحة عرض مؤشرات تعكس المنعطف الخطر: نأمل حماية لبنان من السيناريو الكارثي بتعاون الجميع


عرض وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن "المؤشرات التي تدل على المنعطف الخطر والجدي الذي دخل إليه لبنان في مواجهة وباء كورونا"، مشددا على "ضرورة اتخاذ إجراءات إضافية واستباقية لحماية المجتمع اللبناني من الخطر الداهم".

وأوضح في مؤتمر صحافي عقده خلال لقائه مفوضي وزارة الصحة في المستشفيات الحكومية أن "عدد الإصابات لم ينخفض يوم الإثنين، كما جرت العادة، والرقم الذي تم تسجيله اليوم يدلل على دقة المرحلة وخطورتها".

ولفت إلى "وجود 222 إصابة لعاملين في القطاع الصحي بين أطباء وممرضين وموظفين والغالبية من الممرضين"، موجها الدعوة إلى "تأجيل استشفاء الحالات الباردة في المستشفيات وأخذ الأطقم الطبية المزيد من الاحتياطات والدقة في العمل لحماية نفسها والمرضى".

ولفت إلى أن "نسبة الحدوث التراكمية لكل مئة ألف نسمة منذ الحادي والعشرين من شباط الماضي بلغت سبعين في المئة ألف (70/100000)، ولكن هذه النسبة أصبحت في الأيام ال14 الماضية 26 في المئة ألف (26/100000)، وهذا يعكس خطورة عدم التزام الوافد الحجر المنزلي الإلزامي وعدم إلتزام عائلته ومخالطيه المسافة الآمنة المفروضة".

كما ذكر أن "المؤشر الإضافي على سرعة الانتشار هو ارتفاع نسبة العدوى، حيث كانت كل إصابة تتسبب بالعدوى لحالة أخرى. أما الآن فأصبحت كل إصابة تتسبب بالعدوى لثلاث حالات".

وتناول "التأخير في نتائج الفحوصات"، فأوضح أن "اضطرار الإخوة السوريين المغادرين إلى بلادهم لإجراء فحوصات الPCR أدى إلى ضغط كبير على المختبرات التي بلغ عددها حوالى خمسين مختبرا في مختلف المناطق اللبنانية، إضافة إلى فحوصات الوافدين والفحوصات الموجهة التي تجريها وزارة الصحة العامة في مختلف المناطق اللبنانية".

وتحدث عن "الإجراءات التي سيتم اتخاذها"، مؤكدا أن "وزارة الصحة العامة مستمرة في متابعة الوافدين والمغتربين مع المخالطين، إضافة إلى حملات في المؤسسات والإدارات العامة، وعينات من مختلف المناطق"، وقال: "إن ارتفاع الإصابات تزامن مع ارتفاع في عدد الفحوصات من 3000 إلى حوالى 8000 فحص".

أضاف: "نحن نزيد جهودنا ونقوم رغم بعض الملاحظات بواجبنا، وأشدد على واجب الوزارات الأخرى مواكبة التوصيات الصادرة عن اللجنتين الفنية والوزارية".

وتابع: "بعد 31 تموز ولمدة أسبوعين، لن يكون هناك مجال للقدوم إلى لبنان من دون فحص PCR، وعلى الوافد من دول فيها نسبة إصابة عالية أن يلتزم الفندق 48 ساعة على نفقته في الفندق إلى حين صدور النتيجة. ومن هو مصاب من دون عوارض عليه التزام الحجر في منزله بمواكبة من البلدية والقوى الأمنية. أما إذا لم يستطع تأمين الحجر اللوجستي المطلوب فسينقل إلى مركز الحجر، علما أن تأمين الأمور اللوجستية لمراكز الحجر ليس من وظيفة وزارة الصحة العامة، بل من مسؤولية منظمات دولية شريكة، وفي مقدمها منظمة الصحة العالمية واليونيسف وجمعيات أهلية تبرع العديد منها للمساعدة والتعاون، وقد حان الوقت لذلك الآن".

وأردف: "أما عن التحذيرات الأكاديمية والطبية التي صدرت بالنسبة إلى عدم القدرة على استيعاب الحالات، فقد تكون محقة، ولكن وضعنا لغاية الآن لا يزال مقبولا وغير سيئ للغاية. وتمكنا من عبور المرحلة السابقة، بالتعاون بين وزارة الصحة العامة ومختلف الأفرقاء والمجتمع الأهلي، ونأمل بتجدد هذا التعاون البناء والتعاطي المسؤول لحماية لبنان ومواطنيه من السيناريو الكارثي".

وفي الختام، توجه وزير الصحة إلى "مفوضي الوزارة في المستشفيات الحكومية"، وقال: "من غير المقبول لأي مستشفى حكومي أم خاص، ورغم حساسية الظرف، التخلف عن استقبال المرضى أيا كانت الجهة الضامنة، لأن إنقاذ الروح هي الرسالة الإنسانية والمسؤولية المشتركة".
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2020