مواقع ذات صلة
الخط الساخن للشكاوى 1214   
الخط الساخن للكورونا 01/594459   
الخط الساخن للشكاوى
ولدخول المرضى الى المستشفيات 01/832700   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 18/08/2020
المؤلف: الوكالة الوطنية للإعلام
المصدر: وزارة الصحة العامة
وزيرا الصحة والاشغال تفقدا مستشفى سيدة المعونات
 
حسن: قرار الاقفال حاسم لانقاذ الوضع الصحي
نجار: من دون التعاون لا يمكن الخروج من الازمات



جبيل - تفقد وزيرا الصحة العامة حمد حسن والاشغال العامة والنقل ميشال نجار مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل يرافقهما مدير العناية الطبية في وزارة الصحة العامة الدكتور جوزف الحلو، ورئيس مصلحة المستشفيات الدكتور جهاد مكدود، حيث كان في استقبالهما والوفد المرافق المدير العام للمستشفى الاب وسام الخوري والمدير المالي الاب مارك سعادة ورئيس قسم العناية الفائقة ل covid 19 في المستشفى الدكتور بيار اده وعدد من الاطباء والاداريين، في حضور مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية والطبية النائب السابق الدكتور وليد الخوري، قائمقام جبيل نتالي مرعي الخوري، طبيب القضاء الدكتور وسام سعادة.

الخوري

بعد عرض فيلم وثائقي عن تاريخ المستشفى واقسامه رحب الخوري بالوزيرين حمد ونجار "باسم عائلة المستشفى على هذه الزيارة في هذه الازمة الكبيرة التي يمر بها الوطن اضافة الى الهموم الملقاة على اكتافكما في ظل الجبهات الكبيرة التي نعيشها جميعا ونتلقى صداماتها".

وقال: "شعبنا بحاجة الى الامل والى اشخاص يمكن الاتكال عليهم ووجودكم معنا يحفزنا للعمل اكثر فأكثر لاكمال المسيرة وان نكون بارقة الامل للمواطنين الذين هم بحاجة لن تبقى المؤسسات قائمة لكي يلتجؤون اليها في الاوقات الصعبة".

واضاف: "مؤسساتنا وخصوصا الصحية منها مهددة من كل الجهات ولكن نحمد الله على التضامن الداخلي والعائلي واصحاب النوايا الحسنة التي تقف الى جانبنا للاستمرار في تأمين الرعاية الصحية اللازمة لمجتمعنا من اقصى الشمال وصولا الى اقصى بيروت، والاهتمام بمصابي الكورونا، الحمل ثقيل وهذه الزيارة اعطتنا المزيد من الزخم كي نكون اكثر في خدمة الناس ونأمل ان نعمل جميعا متضامنين متكاتفين لتخطي المرحلة الصعبة التي يمر بها المجتمع اللبناني في هذه الايام".

مرعي الخوري

بدورها شكرت القائمقام مرعي الخوري الوزيرين حسن ونجار على هذه الزيارة منوهة "بالجهود التي يبذلانها في خدمة المواطنين، لا سيما وزارة الصحة العامة في مكافحة وباء كورونا"، وتمنت على الوزير حسن ان "تقوم وزارة الصحة باجراء فحوصات الـ PCr عشوائيا للمواطنين الذين شاركوا في مأتمي شهداء فوج اطفاء بيروت في بلدتي قرطبا ومشمش في قضاء جبيل".

حسن

بدوره، هنأ حسن ادارة المستشفى والطاقم الطبي والتمريضي فيه على ما قدمه ويقدمه في خدمة الانسان" وقال: "نزور اليوم مستشفى المعونات الجامعي في اطار الزيارات الهادفة التي لها اكثر من مغزى، الاول هو اننا اليوم نمر بازمة حقيقية في مواجهة الوباء واذ بهذا الصرح الاكاديمي والانساني بإمتياز يفتح ذراعيه ليستقبل الحالات التي تعاني من وباء كورونا من كل لبنان ولكي يكون نموذجا في التعاطي المسؤول والبناء في زمن الازمات ، فيوم الامتحان يكرم المرء، وانتم في هذا المستشفى اكارم، وما تقومون به اليوم هو استجابة لاستغاثة ونداء المواطن اللبناني الذي يئن كثيرا من مصاعب ومتطلباتها ومشاكلها، وما قدمتموه ابان انفجار مرفأ بيروت، هو عمل جبار ومبادرة رائعة في استقبالكم المرضى من المؤسسات الاربعة التي خرجت عن الخدمة، وانقل لكم في هذه المناسبة رسالة محبة من ادارة مستشفى الروم ومن الاطفال والمرضى الذي احتضنتموهم بمسؤولية، في حين ان بعض المستشفيات وللاسف تتلكأ، واليوم ليس وقت المحاسبة، فهناك شيء تراكمي بين المستشفيات في لبنان والتعاطي الحكومي الرسمي وليس وزارة الصحة، لان الوزارة تعمل ما عليها ولكن هناك مؤسسات ووزارات اخرى معنية بالمساعدة".

واعلن حسن انه "تم الاتفاق مع مستشفى المعونات على اعادة فتح القسم المخصص للكورونا بالاضافة الى باقي الاقسام النموذجية والراقية التي ستبقى تعمل بكل طاقاتها من خلال التجهيزات والفريق الطبي المميز، اضافة الى قسم الكورونا الذي توقف عن العمل فيه لأيام، والذي يضم 8 اسرة للعناية الفائقة و30 سريرا للحالات العادية"، متمنيا ان "تنسحب هذه المبادرة على باقي المستشفيات المترددة، لانه في هذا العالم لا مكان للضعيف وعلينا ان نكون اقوياء، والقوي هو في خدمة الانسان من خلال مسؤوليته تجاه اخيه الانسان".

واضاف: " اما المغزى الثاني هو ان هذا المستشفى كان مع اول حالة وفاة كورونا سجلت في لبنان فكان الفريق الاستشفائي يتعاطى بمهنية، وان حصلت بعض الاصابات بين اعضائه ولكن هؤلاء هم الجيش المسلح لاستكمال المعركة، لان كل عنصر اصيب اصبح لديه مناعة، وهذه التي نحن بحاجة اليها لاستكمال المعركة ضد وباء كورونا".

واكد ان "العمل يتكامل مع هكذا ادارة وفريق طبي وتمريضي لحماية الامن الصحي والاجتماعي للمواطنين اللبنانيين".

وتابع: "البعد الثالث والذي هو في غاية من الاهمية هو هذا الترابط الوثيق بين المجتمع المدني بفاعلياته واداراته بدءا من القائمقامين والمحافظين ووزارة الداخلية وصولا الى البلديات الذين من خلال ما قاموا به من عمل نموذجي حيث ان اول اعلى نسبة اصابات سجلت في قضاء جبيل واليوم هي الادنى، فهذا يدل على الوعي والثقافة والروحية في التعاون والحضانة الاجتماعية التي تتكامل مع هذه الجهود".

واردف: "صحيح ان الوباء داهم ونحن على شفير الهاوية لان عدد الاسرة المتبقية لاستقبال الحالات على الصعيد الوطني قليل، لذلك كانت التوصية بأننا بحاجة الى اسبوعين كوزارة صحة عامة والجسم الطبي والصحي في لبنان لكي نرفع من جهوزيتنا، لذا في هذا التعاطي المسؤول نقول للمواطنين انه رغم حدة الامتحان وصعوبة التحديات لن نتخلى عن مسؤولياتنا، فكل شخص من موقعه عليه ان يكون مسؤولا".

واعلن ان "وزارة الصحة العامة مع الدعم الكامل للمسشتفيات الخاصة اكان عبر تسريع دفع المستحقات من وزارة المالية فالوزير وزني متجاوب في هذا الموضوع او من خلال الاتفاق الثلاثي الذي تم مع رئيس مجلس الوزراء ومسؤول البنك الدولي ووزارة الصحة العامة على ان يتم الدفع كل آخر شهر فترفع اللوائح من المستشفيات الحكومية والخاصة ويتم القبض بعد اسبوعين، مع احترام الاتفاق لجهة الاسعار التحفيزية التي وضعت لخدمة المرضى وحماية الفريق الاستشفائي".

وختم: "اهنئ ادارة المستشفى على حسن الادارة وبعد النظر بالاستثمار لصحة الانسان وحماية الوطن".

نجار

من جهته، اعرب نجار عن "سروره لمواكبة وزير الصحة في هذه الزيارة الى المرفق الصحي الكبير""، مؤكدا انه "وان استقالا من الحكومة الا انهما لم يستقيلا من مسؤولياتهما كل في وزارته لخدمة الانسان".

واعلن انه "من دون التعاون مع بعضنا البعض لا يمكن الخروج من الازمات التي نمر بها"، معربا عن "اسفه للضحايا الذين سقطوا في انفجار المرفأ".

ونوه "بالانجازات التي حققها مستشفى سيدة المعونات الجامعي العريق في هذه المنطقة والذي نفتخر به"، مشددا على "اهمية الانماء المتوازن في كافة الميادين خصوصا على الصعيد الصحي والاستشفائي".

واذ اشار الى ان "مستشفى المعونات الجامعي من اهم المستشفيات في لبنان وصولا الى تركيا"، اعلن انه "المكان الذي يمكن ان نلجأ اليه كأبناء الشمال في حالات الطوارئ وهذا يعطينا الطمأنينة".

واشاد "بالدور الذي قام به المستشفى باستقبال المصابين بوباء كورونا دون خوف وبشجاعة لمعالجة المرضى ومكافحة هذا الوباء"، معلنا عن "وضع كل الامكانيات في مساعدة المستشفى لتطويره".

اسئلة واجوبة

وردا على سؤال اعلن حسن ان "قرار الاقفال لمدة اسبوعين سيبدأ العمل به ابتداء يوم الجمعة المقبل لان المعطيات الطبية والصحية تؤكد على ضرورة الاقفال لاسبوعين". مشيرا الى ان "عدد المصابين بعد انفجار المرفأ كبير جدا، لذلك الالحاح على الاقفال لكي نستطيع رفع الجهوزية من جديد والتي استنفدت من جراء الانفجار".

ولفت الى ان "حسابات وزير الداخلية في هذا الموضوع دقيقة حيث ان منطقة بيروت في حالة طوارئ وهي في عهدة الجيش اللبناني وهذا يتطلب اجراء اتصالات مع المعنيين لاتخاذ القرار المناسب"، مشيرا الى ان "جميع اعضاء اللجنة كانوا اليوم متجاوبين الى اقصى الحدود بعد ان استمعوا بالارقام للمعطيات الميدانية الاستشفائية وتم اتخاذ قرار الاقفال بالاجماع".

واكد ان "الاقفال سيكون في كل لبنان باستثناء قضاء جزين الذي لم تسجل فيه اي اصابة حتى اليوم بفيروس كورونا اضافة الى المطار".

واشار الى انه "تم الاتفاق في اجتماع لجنة كورونا اليوم على ان يترافق الاقفال مع الزامية التنفيذ والتطبيق، فمن دون تنفيذ لا فائدة من الاقفال والقرار حاسم من اجل انقاذ الوضع الصحي الذي وصلنا اليه".

وفي ختام الزيارة تفقد حسن ونجار والحاضرون المختبر الخاص بـ COVID 19 ومنطقة الخدمة السريعة لاجراء الفحوصات وغرفة صدور النتائج، وهنأ الفريق الطبي والاستشفائي على "ما يقومون به بإخلاص وتفان خدمة للمواطنين".
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2020