مواقع ذات صلة
الخط الساخن للكورونا 1787   
الخط الساخن للشكاوى 01/832700   
التسجيل لأخذ لقاح الكورونا covax.moph.gov.lb   
الخط الساخن للقاح الكورونا 1214   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 10/08/2017
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
حاصباني تفقد التلقيح في نقطة المصنع الحدودية: في جعبتنا خط دفاع صحي أساسي

تفقد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني موقع تلقيح الاطفال في مركز الامن العام الحدودي في المصنع، في إطار نشاطات تحصين الاطفال بمن فيهم الوافدون عبر المعابر البرية المختلفة، ترافقه رئيسة دائرة الرعاية الصحية الاولية في وزارة الصحة الدكتورة رندة حمادة ووفد من الوزارة.
 
وأشرف حاصباني داخل المركز على حسن سير عمليات التلقيح للاطفال الوافدين عبر الحدود، وقال:"نحن اليوم نتفقد المراكز الحدودية التي تقوم بتلقيح الاطفال الذين يدخلون الاراضي اللبنانية، وهناك أكثر من أربعة مراكز وستة عشر مركزا نقالا على الحدود اللبنانية، هدفها الحفاظ على سلامة الاطفال وعدم انتشار اي اوبئة قد تدخل الى الاراضي اللبنانية".
 
وأضاف: "اليوم لبنان ما زال محصنا تجاه أي نوع من الاوبئة بفضل التعاون بين وزارة الصحة وجمعية الامم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية ومنظمات أخرى، حيث نقوم بتأمين لقاحات متقدمة حتى لبعض الامراض التي قد تتسبب باستخدام لقاحات خطأ في بعض البلدان الاخرى، نستطيع تعويضها بعد دخول الاطفال الاراضي اللبنانية، لان هذا خط دفاع صحي، ونحن نقوم بهذه الخطة الدفاعية والاحترازية ليبقى لبنان خاليا من الامراض المعدية وغير المعدية".
 
وختم حاصباني بأن "فرق وزارة الصحة موجودة اينما كان، وهناك خطوات استباقية باللقاحات والكشف، وعند علمنا بأي خبر عن أي مرض معين يكون هناك كشف سريع للمعالجة السريعة".
 
بعدها انتقل الى مركز الرعاية الصحية الاولية في تعنايل - مركز الحريري الطبي لآل ياسين في حضور مالك ومدير المركز عبد الرحمن ياسين، المنسق المقيم للامم المتحدة ومنسق الشؤون الانسانية فيليب لازاريني، ممثلة اليونسيف في لبنان تانيا شابويزا، ممثلة منظمة الصحة العالمية اليسار راضي، نائب ممثل مفوضية اللاجئين في لبنان ايمانويل جينياك، وتم إطلاق حملة تعزيز لقاح شلل الاطفال العضلي للاطفال دون الخمس السنوات بعدما كان يمنح لمن هم في سن الشهرين.
 
وقال حاصباني: "لبنان ظل آمنا من شلل الأطفال لأكثر من 20 عاما، وسنواصل كل جهودنا لضمان حماية جميع الأطفال في لبنان من هذا المرض. والسبيل الوحيد لتحقيق ذلك يكون بتعزيز جهود التحصين الروتينية وتشجيع جميع الآباء والأمهات على الاستفادة من خدمات التحصين الممتازة المقدمة لهم في أكثر من 207 مراكز في جميع أنحاء لبنان. بالعمل معا يمكننا إبقاء لبنان وجميع أطفاله آمنين وبصحة جيدة".
 
وأضاف: "على الرغم من كل ما يحصل من حولنا، لبنان خال من الشلل منذ سنوات".
وختم: "في السنوات الاربع الاخيرة لقحنا 960 الف طفل من اللبنانيين والنازحين، ومن الضروري العمل على عودة النازحين بشكل منظم وآمن الى الاراضي السورية بأسرع ما يمكن".
 
وصرح لازاريني: "إن الأمم ا