مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 20/03/2019
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
جبق جال على مستشفى رفيق الحريري الحكومي وأكد رعايتها التامة

جبق: سنحقق حلم الرئيس الشهيد بجعل المستشفى واجهة نموذجية لبنانية وعربية
عرض مفصّل لواقع المستشفى يظهر تراجع عجزها وضبط مكامن الفساد فيها


 
جال وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق على مستشفى الرئيس الشهيد رفيق الحريري الحكومي الجامعي وتفقد أقسامها مطلعًا عن كثب على واقع المستشفى وحاجاته الملحة، في بادرة تؤكد وضع المستشفى على الخط الصحيح في مجال الرعاية التامة من قبل الوزارة. فبإمكان هذا المستشفى- الذي يتمتع بعناصر قوية تتمثل بالكفاءة والبناء المناسب والتجهيزات والمعدات المتطورة- أن يرتقي إلى المراتب الأولى وينافس المستشفيات الجامعية، إنما بشرط الحصول على الموازنة المطلوبة!  

بدأت الجولة باجتماع مع المدير العام رئيس مجلس الإدارة الدكتور فراس الأبيض بحضور عدد من رؤساء المصالح والدوائر في المستشفى، ومدير مكتب وزير الصحة العامة د. حسن عمّار ومستشاره الإعلامي د. محمد عيّاد ومستشاره القانوني د. حسين محيدلي. جرى في الاجتماع عرض تقني لواقع المستشفى المالي والإداري ومقارنة ما كان عليه الوضع عام 2015 وما قبله، وكيف أصبح الوضع حاليًا، بعد وضع حد للعجز المالي وفضائح الهدر والفساد التي كانت سائدة، والتي أدت إلى عدم الإنتظام في دفع الرواتب ومستحقات العاملين، والتراجع في نسبة تشغيل الأسّرة إلى ما دون الخمسين في المئة.

وقد وعد الوزير جبق بالإسراع في تأمين جزء من المصالحات والديون المستحقة للمستشفى والتي تبلغ 156 مليار ليرة، بالتنسيق مع وزارة المالية، بهدف دعم ورشتها التأهيلية القائمة.

وفي مقارنة عامة يتبين أن ما تحقق هو التالي:
  •  تخفيض العجز المالي، تخفيف التضخم الوظيفي، تجديد نظام المعلوماتية، تجديد التجهيزات لجهة الأسرة والـMRI والـCT SCAN بمساعدة منظمات دولية مانحة وجزء من موازنة المستشفى.
  •  تعزيز وإعادة فتح مركز العناية النفسية والعقلية، ومركز إدارة الكوارث والإغاثة المتصل بغرفة عمليات في مجلس الوزراء وفي الدول المحيطة.
  •  زيادة تلبية حاجات المرضى إلى 14500 سنويًا بعدما كانت 12 ألفًا.
  •  ارتفع إشغال الأشرة من 230 إلى 310.
  •  حصل تحسن في قسم المشتريات وتراجعت كلفة نفقات المازوت من 5 مليار ليرة سنويًا إلى 700 مليون ليرة!
  •  رفع إمكانية إستقبال المستشفى لحالات حرجة وخطرة خلافا لما كان سائدًا في سنوات سابقة ما قبل 2016.
  •  أصبح لديه قدرة عالية على التدريب والإستفادة من طلاب الطب والتمريض والصيدلة.
  •  يعمل المستشفى على صيانة العديد من تجهيزاته التي كانت مترهلة لحدود العام 2015، لجهة التدفئة والتبريد وسخانات المياه.
  •  تجري أعمال تأهيل في قسمي الطوارئ وصيانة التدفئة والتبريد والتمديدات.

تفاصيل جولة الوزير جبق

بعد ذلك جال الوزير جبق والدكتور الأبيض والوفد المرافق على قسم تمييل القلب وزار الطابق الخاص باللجنة الدولية للصليب الأحمر حيث نوّه بما يقومون به من أعمال إنسانية، مشيرًا إلى أنه كان بدوره متطوعًا في الصليب الأحمر اللبناني. بعدها تفقد مركز أمراض الدم والأورام لدى الأطفال ثم وحدة العناية الفائقة القلبية وقسم جراحة مرضى الجيش حيث كان في استقباله رئيس الطبابة العسكرية العميد جورج يوسف. كما شملت جولته مركز إدارة الكوارث والإغاثة. واختتمها في قسم الطوارئ حيث توجه للعاملين فيه قائلا لهم:

"انتم ملاذ المواطن الأخير. هنا نستقبل كل الحالات التي ترفضها المستشفيات. علينا أن نتحمّل الكثير. فنحن الدولة. ونشكركم على ما تعانونه من ضغط. فالطوارئ هي واجهة كل مستشفى. وأنتم واجهة مستشفى الحريري والمستشفى هي واجهة لبنان! علينا العمل معًا للوصول إلى المرحلة الإيجابية والمنظمة التي يتمناها اللبنانيون".

لقاء ومؤتمر صحافي

وفي لقاء مع الأطباء والجسم التمريضي والموظفين أبدى سعادته بزيارة مستشفى الرئيس الشهيد رفيق الحريري الذي تمنى في يوم من الأيام أن يكون مستشفى نموذجيا وواجهة لبنان والعالم العربي على صعيد الإستشفاء. وأمل في خلال فترة وجوده في الوزارة أن يحقق الحلم الذي كان يتمناه الرئيس الشهيد فيكون المستشفى على مستوى الآمال التي كانت لديه.

وتوجه بالشكر إلى مجلس الإدارة بشخص الدكتور فراس الأبيض الذي أعاد المستشفى إلى المسار الصحيح، وأكد أن ما كان ينقص المستشفى هو الإرادة، والإرادة موجودة لدينا لوضع المستشفى على خريطة وزارة الصحة وتمويله بكل ما يحتاج إليه وتأمين ما ينقصه من معدات. ووعد وزير الصحة العامة بجعل هذا المستشفى واجهة على الصعيد المحلي لا بل العربي، فلا ينقصه شيء لأن الكفاءة الطبية والتمريضية موجودة كما المعدات والبناء.

وأعلن الوزير جبق أن وزارة الصحة بصدد إنشاء مختبر بيروت المركزي الذي سيهتم بكل ما يحتاج إليه اللبنانيون من حماية، على أن يكون مقره، بعد إيجاد التمويل اللازم له، في مستشفى رفيق الحريري الحكومي.

موظفو المستشفى

بعد ذلك تحدث باسم الموظفين بسام عاكوم مطالبا بحصول الموظفين على كامل مستحقاتهم، فأوضح الوزير جبق أن للمستشفى مستحقات هائلة موجودة عند الجهات الضامنة والدولة وعدما سيتم الإفراج عن هذه المستحقات سيحصل كل أصحاب الحقوق على حقوقهم.
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2019