مواقع ذات صلة
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 5/04/2019
المؤلف: وزارة الصحة العامة
المصدر: وزارة الصحة العامة
بيان صادر عن وزارة الصحة العامة لاستنكار العنف الموجه من قبل شرطي تجاه سيدة تعاني من اضطراب نفسي مرجّح

4 نيسان 2019 | بيروت - تستنكر وزارة الصحة العامة استعمال العنف من قبل ممثل للدولة باي شكل من الاشكال, خاصة كما ورد في فيديو انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي  يوم الاربعاء في 3 نيسان 2019 حيث شرطي يعنّف سيدة من المرجح ان لديها اضطراب صحة نفسية شديد بدل تقديم المساعدة لها. تعتبر وزارة الصحة العامة هذا التصرف من قبل الشرطي انتهاك لحقوق الانسان وفعل عنفي يعاقب عليه القانون.

ما تمر به هذه السيدة هو على الارجح اضطراب نفسي شديد, الفصام, وهو حالة ذهانية شديدة تؤدي إلى اضطراب في التفكير والإدراك والتواصل والمشاعر وإحساس الشخص بالواقع. عالميا يعاني حوالي 1 ٪ من الألشخاص من الفصام. في حال عدم الحصول على الرعاية المناسبة يمكن أن تؤثر حالة الذهان الشديد بشكل كبير على حياة الشخص وعلى قدرته على الإهتمام بنفسه ومواصلة تعليمه وعمله وبناء عالاقات إجتماعية مثمرة. ولكن بالرعاية المناسبة، يمكن للشخص أن يعيش حياته بشكل منتج.

ومن العوامل الاساسية التي تعيق وصول الاشخاص الى الرعاية الصحية والاجتماعية اللاّزمة هي الوصمة الاجتماعية الناتجة من  المفاهيم الخاطئة والشائعة حول الصحة النفسية والتي تشكل حاجزاً أمام الناس يمنعهم من التحدث عن ما يمرون به وطلب المساعدة والوصول للخدمات المناسبة لمساندتهم في مسيرة التعافي.

وتجدر الاشارة انّ اضطرابات الصحة النفسية متعددة وهي باكثرها عابرة كالاكتئاب واضطرابات القلق. كل إنسان معرض في أي وقت من الأوقات لمواجهة ظروف وتحدّيات في حياته اليومية يمكن أن تؤدّي الى اضطراب نفسي، حيث اشارت الدراسات أن شخصا من كل 4 أشخاص سوف يمر باضطرابات نفسي خلال حياته، وذلك يعني ان الصحة النفسية تعنينا جميعا.

انّ وزارة الصحة العامة ملتزمة وحريصة على احترام وصون كرامة و حق كل إنسان في التمتّع بأعلى مستوى ممكن من الصحة الجسدية والنفسية، وهو حق مطلق كرّسته المواثيق الدولية والدساتير الوطنية بما فيها الدستور اللبناني ويتفرّع عنه الحق في العلاج وفي احترام الحياة الخاصة والاندماج في المجتمع باعتبار أنّ اضطراب الصحة النفسية حالة طبية وهناك علاجات فعالة تسمح للأشخاص باستعادة عافيتهم وقيادة حياة منتجة وطبيعية.  

ونحرص على التذكير انّ الصحة النفسية ضمن اولويّات وزارة الصحة العامة وأنّه في العام 2015 أطلقت وزارة الصّحة العامّة الاستراتيجية الوطنية للصّحة النفسية اعتمادا على مبادئ حقوق الإنسان والأدلة العلمية التي تهدف الى تحسين الرعاية الصحية النفسية في لبنان وتوفير خدمات مجتمعية شاملة عالية الجودة تتخطى العلاج الطبي وتعزّز فرص عيش حياة مثمرة؛ و بهدف تعزيز الصحة النفسية و الوقاية من الاضطرابات النفسية.  وتعمل الوزارة حالياً مع كافة الشركاء على تنفيذ هذه الاستراتجية. وقد تم تحقيق انجازات كثيرة حتى الان كما اشار تقييم نصف المدى الذي تم من قبل خبراء دوليين مستقلين بدعم من منظمة الصحة العالمية. فضمن نطاق توفير خدمات الصحة النفسية تقوم الوزارة حالياً  ببناء نظام مستند على الخدمات المجتمعية الذي سيسمح للأشخاص بالحصول على الخدمات المناسبة العالية الجودة بالمكان الأقرب إلى مكان سكنهم. و يتم حاليا مناقشة قانون جديد للصحة النفسية تماشيا مع ارشادات منظمة الصحة العالمية والاتفاقيات الدولية لحقوق الانسان بهدف تعزيز حقوق الاشخاص ودعم تطوير خدمات الصحة النفسية المجتمعية. هذه هي فقط بعض الإنجازات التي تم تحقيقها حتى الآن وبعض الخطط المستقبلية.

هذا وتؤكد وزارة الصحة العامة، عبر سياساتها العامة والاستراتيجية الوطنية الخاصة بالصحة النفسية، على إلتزامها الوطني بالحد من ظاهرة العنف القائم على النوع الإجتماعي كأحد عوامل الخطر على الصحة العامة النفسية والجسدية، وعلى التنسيق القطاعي مع وزارة الشؤون الإجتماعية والداخلية والبلديات ووزارة العدل، عبر إسهامها في تطوير وتفعيل تطبيق الإجراءات التشغيلية الموحّدة الخاصة بالعنف القائم على النوع الإجتماعي.

نحث النيابة العامة اعتبار متابعة هذا الاستنكار بمثابة اخبار للتحرك ومتابعة الموضوع.

للمزيد من المعلومات:
التواصل مع البرنامج الوطني للصحة النفسية عبر ارسال بريد الكتروني على:mentalhealth@moph.gov.lb
للاطلاع على الاستراتجية الوطنية للصحة النفسية
للاطلاع على الصفحة الالكترونية للبرنامج الوطني للصحة النفسية
 
Sitemap
حقوق الطبع والنشر محفوظة ل وزارة الصحة العامة ©2019