مواقع ذات صلة
الخط الساخن للكورونا 1787   
الخط الساخن للشكاوى 01/832700   
التسجيل لأخذ لقاح الكورونا covax.moph.gov.lb   
الخط الساخن للقاح الكورونا 1214   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 03/12/2015
ألغى وزير الصحة العامة وائل ابو فاعور العقد مع مستشفى "اليوسف"
خصص وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور مؤتمرًا صحافيًا عقده بعد ظهر اليوم في مكتبه في المتحف لتناول قضية الشاب أحمد خضر عبد المجيد الذي رفض المسؤولون المعنيون في مستشفى مركز اليوسف الطبي في عكار إستقباله كحالة طارئة بحجة عدم وجود أسرة فارغة.

إستهل أبو فاعور المؤتمر بالتأكيد أن حادثة الشاب أحمد خضر عبد المجيد من الحوادث القليلة التي اعتقدنا أنها أصبحت وراءنا بأن يموت موطن على باب مستشفى لا لشيء إلا لأنه لا يملك المال الكافي للدخول إلى المستشفى.

أضاف: يعلم الجميع أن العلاقة بين وزارة الصحة والمستشفيات كانت ولا تزال تسير على حد السكين، إذ إن المستشفيات غضبت من بعض الإجراءات الإصلاحية التي اتخذتها وزارة الصحة في مجال التدقيق بالفواتير وتصنيف المستشفيات والإجراءات العقابية في حال عدم الإلتزام بالعقود الموقعة مع الوزارة، إلى أن تم التوصل مع نقابة المستشفيات التي نوجه الشكر لنقيبها سليمان هارون، إلى معادلة أن حقوق المستشفيات المالية والإدارية في مقابل صحة وسلامة وكرامة المواطن اللبناني. ومنذ ذلك الحين نحاول بكل جهد ممكن تأمين التغطية المالية وعدم حصول أي تأخير في دفع المستحقات المالية للمستشفيات. وفي هذا الإطار، تم الأسبوع الماضي، تحويل معاملات المبالغ المستحقة عن الأشهر الستة الأولى من العام 2015، إلى وزارة المالية.

ولكن، لا يمكن أن نقبل في أي شكل من الأشكال أن يصبح الوضع المالي ذريعة لعدم معالجة أحد المرضى أو أن يحصل كما حصل في عكار.

ولفت وزير الصحة العامة إلى أن حادثة الشاب عبد المجيد خضعت لتحقيق في وزارة الصحة، وتم استدعاء إدارة مستشفى اليوسف في عكار وإدارة مستشفى رحال والصليب الأحمر وأهالي المريض المتوفى للإطلاع على كل ملابسات القضية.

وقال إن مستشفى اليوسف تنفي في رسالة وجهتها إلى نقابة المستشفيات مسؤوليتها في اي أمر وتؤكد قيامها بواجباتها. كما أعلمنا النقيب أن النقابة قامت بالتحقيق وليس من مسؤولية على مستشفى اليوسف.

وتابع أبو فاعور مؤكدا أن التحقيق التي قامت به وزارة الصحة يؤكد غير ذلك تمامًا.

ونقل تبريرات المستشفى التي تقول إنها تلقت فاكسًا من الصليب الأحمر يفيد بأن المريض تعرض لحادث، إذ وقع عليه جرار زراعي؛ ولكن لم يكن في المستشفى أسرة سواء داخل العناية الفائقة أم خارجها.

وشدد وزير الصحة العامة على أن هذه حالة طارئة جدا، ولا تتطلب سريرًا في المستشفى إنما تتطلب إدخال المريض إلى قسم الطوارئ في المستشفى.

كما استغرب الوزير أبو فاعور كيف أن المستشفى تتذرع بوجود مستشفيات أخرى على الطريق لم يتم نقل المريض إليها! وتضيف المستشفى أنها استقبلت المريض في قسم الطوارئ، في حين أنه في الحقيقة، بقي الشاب في سيارة الصليب الأحمر ولم يتم إنزاله منها.

وأكد وزير الصحة العامة أن لا علاقة له بادعاءات المستشفى، مفندا التقرير الذي توصلت إليه وزارة الصحة العامة. ويشير التقرير إستنادًا إلى إفادة الصليب الأحمر اللبن