مواقع ذات صلة
الخط الساخن للكورونا 1787   
الخط الساخن للشكاوى 01/832700   
التسجيل لأخذ لقاح الكورونا covax.moph.gov.lb   
الخط الساخن للقاح الكورونا 1214   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 17/12/2015
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
المكان: وزارة الصحة العامة
إطلاق السجل الصحي الجديد
أطلق وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور السجل الصحي الجديد وكتيّب الإرشادات للعناية بصحة الطفل في حفل أقيم في قاعة الإجتماعات في الجامعة اللبنانية في المتحف وحضره السيد أليكسيس لوبير عن الإتحاد الأوروبي، والدكتورة إليسار راضي عن منظمة الصحة العالمية ورئيس الجمعية اللبنانية لطب الأطفال الدكتور برنار جرباقة والمدير العام لوزارة الصحة الدكتور وليد عمار وحشد من الخبراء وممثلي الجمعيات الأهلية والنقابات. ومن المفترض البدء باستعمال هذا السجل للمواليد الجدد، وسيوزع هذا السجل إضافة إلى كتيب الإرشادات في المستشفيات ودور التوليد كافة في لبنان. ويعتبر السجل الصحي الجديد نقلة نوعية بعدما قامت وزارة الصحة اللبنانية بالتعاون مع الجمعية اللبنانية لطب الأطفال وبدعم من منظمة الصحة العالمية بمراجعة السجل الصحي وتحديثه وإنتاج كتيّب إرشادات للعناية بصحة الطفل.

وقائع الحفل

بداية كلمة ترحيب وتعريف بالسجل الصحي الجديد ألقتها السيدة باميلا زغيب منصور رئيسة دائرة الأم والطفل في وزارة الصحة، فأوضحت أن هذا العمل يأتي في إطار مشروع دعم مؤسسي ومجتمعي يموله الإتحاد الأوروبي بقيمة عشرين مليون يورو وتنفذه منظمة الصحة العالمية. أضافت أن بعد مرور حوالى عشرين سنة على استعمال السجل الصحي الذي كان قد صدر في العام 1996، إرتأت وزارة الصحة تحديثه ليتلاءم مع التطورات الطبية وحاجات المستخدم.

بعدها عرضت عضو الجمعية اللبنانية لطب الأطفال الدكتور حنان المصري لتقسيمات السجل الصحي. وأوضحت أن السجل الصحي يسمح للطبيب بتسجيل وحفظ معلومات متعلقة بصحة الطفل ونموه الجسدي والعقلي وبالأمراض والإصابات التي قد يعاني منها. ولفتت إلى أن ملفات وفحوصات مهمة قد أضيفت إلى السجل الصحي مثل فحص السمع المبكر، ولائحة بمواضيع التطور الذهني والعصبي لكل مرحلة عمرية، وملف معاينات طبيب الأسنان، وملف الحساسيات وردات الفعل على الأدوية واللقاحات، وملف المعاينات الطارئة (كإضافة لملف المعاينات الدورية). كما تمت إضافة إرشادات صحية أساسية لكل مرحلة عمرية. وقالت الدكتورة المصري إلى أنه كتيّب الإرشادات للعناية بصحة الطفل أرفق بالسجل الصحي، لكي يحتفظ به الأهل للإطلاع على الإرشادات الصحية الأساسية لكل مرحلة عمرية. وهو يحتوي على على معلومات مهمة جدا حول الإهتمام بالطفل والاعتناء بصحته منذ الولادة حتى المراهقة.

بدوره لفت الدكتور جرباقة إلى أن الجمعية اللبنانية لطب الأطفال مجندة للدفاع عن الحقوق الصحية للطفل، مضيفا أن السجل الصحي واحد من هذه الحقوق، طالبًا من كل الأطباء الالتزام بالسجل وتعبئته. وشدد على أن الجمعية ستبقى شريكًا لوزارة الصحة في كل ما يتعلق بحماية الأطفال على الصعيد الصحي.

ثم ألقت الدكتورة إليسار راضي كلمة منظمة الصحة العالمية مشيرة إلى أن لبنان كان سباقا في إنتاج السجل الصحي الذي تم تنقيحه ثلاث مرات خلال العقدين الأخيرين، ويأتي تطويره الآن بما يتناسب مع التطورات الطبية وحاجات المستخدم. ونوهت بالشراكة بين القطاع العام والقطاع الخاص التي يتميز فيها لبنان بين بلدان المنطقة وتأتي بالنتائج الممتازة. وأكدت راضي التزام منظمة الصحة العالمية تقديم ا