مواقع ذات صلة
الخط الساخن للكورونا 1787   
الخط الساخن للشكاوى 01/832700   
التسجيل لأخذ لقاح الكورونا covax.moph.gov.lb   
الخط الساخن للقاح الكورونا 1214   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 12/10/2020
المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام
وزير الصحة ترأس اجتماع اللجنة العلمية: لأخذ قرارات الإقفال بجدية ولا نزال قادرين على التخفيف من نسبة الإصابات
 
عرض وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن المعطيات التي ترافقت مع الإقفال الجزئي لبعض المناطق، داعيا إلى أخذ قرارات الإقفال على مستوى عال من الجدية، مؤكدا أن القرار بإقفال مناطق حيوية ومدن كبيرة قد يكون عاملا إيجابيا للحد من إنتشار العدوى.

كلام الوزير حسن جاء، خلال ترؤسه اجتماع اللجنة العلمية في وزارة الصحة العامة صباح اليوم، في حضور رئيس اللجنة الدكتور وليد عمار، رئيسة مصلحة الطب الوقائي في الوزارة الدكتورة عاتكة بري، رئيس قسم الأمراض الجرثومية في مستشفى الحريري الحكومي الجامعي الدكتور بيار أبي حنا، الدكتورة نادين يارد، الدكتورة وفاء جريج، مستشار وزير الصحة العامة الدكتور محمد حيدر، رئيسة دائرة التثقيف الصحي في وزارة الصحة العامة الدكتورة رشا حمرا ومديرة برنامج الصحة الالكترونية لينا ابو مراد. كما شارك عن بعد ممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان الدكتورة ايمان الشنقيطي ورئيسة برنامج الترصد الوبائي في وزارة الصحة العامة الدكتورة ندى غصن والأطباء الإختصاصيون عبد الرحمن البزري وجوزف رشكيدي وندى ملحم.

وزير الصحة
وأدلى الوزير حسن بتصريح أكد فيه أن "القرارات الصادرة عن حكومة تصريف الأعمال متكاملة ومنسقة بين الوزارات ذات الصلة: الصحة العامة، الداخلية والبلديات، والتربية والتعليم العالي. وليس من ضياع على الإطلاق". ولفت إلى أن "القرارات تصبح أكثر فاعلية عندما يثق المجتمع بأن ما يتم القيام به هو لمصلحته رغم قساوة بعض الإجراءات"، داعيا إلى "البناء على التعاون الإيجابي للوصول إلى النتائج المتوخاة من الإقفال".

وأكد وزير الصحة أن "مرجعية الإقفال وتحديد مناطق الإقفال عند وزارة الداخلية، بعد أن تعطيها وزارة الصحة ما لديها من أرقام. أما إذا حصل خطأ مادي أو حسابي فمن واجب البلديات إعادة إرسال أرقام المقيمين من ضمن نطاقهم البلدي إلى وزارة الداخلية كي يكون احتساب الإصابات دقيقا بحيث يتم اعتماد عدد الإصابات وفقا لمكان إقامة المصابين وليس مكان تسجيلهم".