مواقع ذات صلة
أو بالخط الساخن للكورونا 01/594459   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 11/08/2017
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
حاصباني: الادمان يدمر الانسان والاوطان وسنعمل على تعزيز دعم المستشفيات الحكومية

رعى يوم مكافحة الادمان على المخدرات الذي نظمه مستشفى ضهر الباشق الجامعي الحكومي واطلاق موقع: Moudmin.org

أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني عن سعادته بوجوده في “هذا الصرح الاستشفائي الذي نفتخر به جميعا، ولاسباب عديدة سمعنا البعض منها اليوم. هذا الصرح قائم في متن لبنان لخدمة كل لبنان. نعم هناك تحديات كثيرة امام الدولة وامام القطاع الاستشفائي وتحديدا المستشفيات العامة او الحكومية، وبالرغم من انها مؤسسات عامة تتمتع باستقلالية الى حد كبير، فهي تقوم بعمل انساني كبير ايضا يتخطى واجباتها كمؤسسة وهي بطبيعة الحال تعنى بالشأن العام، تعنى بصحة المواطنين وتقوم بعمل اكبر واوسع مما يتوقع من مؤسسة خاصة. لذلك يكون هناك دائما تعاون بين الوزارة الوصية وزارة الصحة العامة في هذه الحال والمستشفى الحكومي الذي يؤدي هذه الرسالة الوطنية وهو مرفق عام، وبالتالي حكما يؤدي خدمات اضافية ونوعية باسعار قليلة وزهيدة جدا ورمزية والى حد كبير مجانية لكل المواطنين اللبنانيين”.

وأضاف خلال رعايته يوم مكافحة الادمان على المخدرات الذي نظمه مستشفى ضهر الباشق الجامعي الحكومي في حرمه تحت شعار “خلينا نرد الحياة لوجوهن”، والذي تم في خلاله اطلاق موقع: Moudmin .org “هذا يعني أن المؤسسات العامة وهذه المستشفيات تحديدا دائما بحاجة الى دعم من الدولة، ولكن أثبت البعض منها مثل مستشفى ضهر الباشق الحكومي الذي نقف فيه اليوم أن بامكان هذه المؤسسات ان تكون ناجحة وتحقق نجاحا واستقلالية مادية واستمرارية بالرغم من الضغوط والخدمات التي تقدمها وبالرغم من انها مؤسسة عامة لا تزال تخضع للكثير من قوانين واجراءات الدولة والقطاع العام”.

وتابع حاصباني: “هذا فخر لنا ومثال على أن الدولة يمكن ان تقوم بعمل ممتاز وخدمة ممتازة وتكون عبرة ومثالا لكل المؤسسات الاخرى التي تعاني المشاكل المادية وغيرها. ونحن نعمل دائما على رسم السياسات واتخاذ القرارات التي من شأنها ان تعلي شأن القطاع الاستشفائي في لبنان وبلفتة خاصة للمستشفيات العامة الحكومية”.

وتطرق حاصباني إلى مركز علاج الادمان الذي نركز عليه اليوم بالقول: “هو فعلا المركز الناجح الاول الذي استطاع ان يقدم خدمة للعديد من المدمنين الذين أتوا اليه معترفين بمشكلتهم اولا. لا شك ان الادمان يدمر الانسان والاوطان، ويدمر لبنان، وما يقوم به مستشفى ضهر الباشق في مركز علاج المدمنين هو عمل وطني بامتياز كما هو عمل صحي وانساني، لذلك له كل الدعم من وزارة الصحة العامة ومن كل المعنيين”.

وختم: “سنعمل على إنشاء مراكز مماثلة بناء على نجاح هذا المركز، وبناء على نجاح هذا المستشفى سنعمل على استمرار دعم المستشفيات الحكومية كافة، جاهدين ان نبعدها عن التسييس وان نضعها في صلب رسم السياسات الاستشفائية والصحية للبنان، لان هذا النموذج هو نموذج المؤسسات التي نريدها ونموذج المؤسسات التي تبنى عليها الدولة التي تعيد الثقة بين المواطن ودولته والتي يعيش فيها المواطن اللبناني بصحة جيدة وحياة جيدة”.

وجال حاصباني إلى جانب الحضور في أقسام المستشفى وفي مركز معالجة الادمان على المخدرات والاطلاع على حسن سير العمل فيه، اقيم احتفال في باحة المستشفى استهل بالنشيد الوطني، فتقديم للزميلة غيتا قيامة، ثم اعلن رئيس التواصل في المستشفى رامي نجار عن اطلاق موقع Moudmin .org مشيرا الى أنه عبارة عن web tv يخاطب المدمنين على المخدرات عبر الانترنت، وعو موقع فريد من نوعه في لبنان وفي المنطقة، وقد حان الوقت لمؤسسات الرعاية الصحية للانخراط في ثورة الاعلام الرقمي.

وأوضح ان “هذا الموقع يتضمن اربع محطات تعنى بالمواضيع الآتية: معلومات عن المخدرات، كيفية العلاج، واجبات الاهل ومواكبتهم للمدمن، اضافة الى احصاءات وابحاث عن الادمان على المخدرات.

وحضر اللقاء النائب غسان مخيبر، الامين العام لحزب الطاشناق النائب هاغوب بقرادونيان، الوزيرة السابقة ليلى الصلح حمادة، العميد جمال مكرزل ممثلا قائد الجيش العماد جوزف عون، ، العميد غسان شمس الدين ممثلا المدير