مواقع ذات صلة
أو بالخط الساخن للكورونا 01/594459   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 04/05/2018
المؤلف: الوكالة الوطنية للإعلام
المصدر: وزارة الصحة العامة
حاصباني يرعى مؤتمرا عن الأمراض الجلدية ويشدد على الاخلاقيات
 
وطنية - افتتحت الجمعية اللبنانية لأطباء الأمراض الجلدية مؤتمرها السنوي الثالث عشر للأمراض الجلدية بندوة عنوانها "دور الإعلام ومخاطره في الطب"، في فندق "فينيسيا"، برعاية نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني وحضوره، وحضرت السيدة اليسار جعجع ممثلة وزير الإعلام ملحم الرياشي، وزير الصحة الكويتي السابق سكريتير رابطة أطباء الجلد العرب الدكتور عبدالوهاب الفوزان، المقدم هادي أبو شقرا ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابرهيم، نقيب الأطباء البروفسور ريمون الصايغ، رئيس الجمعية اللبنانية للأمراض الجلدية الدكتور داني توما، رئيس الجمعية اللبنانية لجراحي التجميل الدكتور إيلي عبدالحق وعدد من الأطباء المشاركين من أوروبا والعالم العربي ولبنان، وتخلل جلسة الافتتاح تكريم الدكتور سليم عرقتنجي.
 
بداية، رحب توما بالحضور باسم الهيئة الإدارية، وقال: "مؤتمرنا هذه السنة يتناول مواضيع مهمة في أمراض وسرطانات الجلد وتداعيات التلوث البيئي، مع التركيز على الإجراءات الجلدية من حقن وليزر وجراحات تعيد صحة الجلد بشكل جميل وطبيعي، وهي كلها ثمرة أبحاث أطباء الجلد. نفتخر بما توصلنا إليه من دقة وتقدم في العلاجات، ولكن وفيما نحن منشغلون في عياداتنا، تكاثر المتطفلون وأصبح طب الجلد هواية وطنية وتحول التجميل إلى تبشيع إن لم يكن تشويه، وهذا ما يؤثر سلبا على سمعة لبنان في طب التجميل والجراحة".
 
أضاف: "قمنا في السنوات الماضية بعمل دؤوب أدى إلى تنظيم العمل الطبي التجميلي في لبنان على الصعيد النقابي ووزارة الصحة العامة، نهاية بقانون ينظم عمل مراكز التجميل ويحصرها بأصحاب الاختصاص من أطباء الجلد وجراحي التجميل، ويمنع الإعلانات ا