مواقع ذات صلة
أو بالخط الساخن للكورونا 01/594459   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 13/12/2018
المؤلف: منظمة الصحة العالمية- المكتب الإقليمي لشرق المتوسط
المصدر: منظمة الصحة العالمية- المكتب الإقليمي لشرق المتوسط
يوم التغطية الصحية الشاملة 2018
 
يوم التغطية الصحية الشاملة 2018
معًا من أجل التغطية الصحية الشاملة: دقت ساعة العمل الجماعي

http://www.emro.who.int/ar/media/news/universal-health-coverage-day-2018.html

12 كانون الأول/ديسمبر 2018، القاهرة -  يتزامن يوم التغطية الصحية الشاملة، والذي يُحتفل به سنوياً في 12 كانون الأول/ديسمبر، مع الذكرى السنوية لأول قرار يصدُر بالإجماع من الأمم المتحدة ويدعو البُلدان إلى توفير الرعاية الصحية الجيدة والميسورة التكلفة لكل إنسان، في كل مكان.

يقول الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: «إن التغطية الصحية الشاملة تقوم على فكرة بسيطة: وهي أن يكون لدى كل فرد إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية التي يحتاج إليها، دون التعرض لضائقة مالية.  وما زال لدينا الكثير من العمل لنقوم به على الصعيد العالمي كي نترجم هذا الحلم إلى واقع ملموس».

«ولا تتوافر لدى نصف سكان العالم، على الأقل، فرص الوصول إلى الخدمات الأساسية، من قبيل التطعيم، والأدوية الأساسية، أو حتى القدرة على الوصول إلى العاملين الصحيّين. وفي كل عام، هناك قرابة 100 مليون شخص يقعون في براثن الفقر المدقع نتيجة الإنفاق المباشر من أموالهم على الصحة».

وفي إقليم شرق المتوسط، يأتي نحو 40% من الإنفاق الصحي مباشرة من أموال الناس؛ ولا يستطيع معظمهم تحمل هذه التكاليف. والأشدُّ تضرراً بذلك هم ذوو الدخل المنخفض والمحرومون من الحماية الاجتماعية. ونتيجة لذلك، يقع ما يُقدَّر بنحو 7.5 مليون شخص في دائرة الفقر سنوياً في الإقليم بسبب الإنفاق على الصحة.

وتكتسي التغطية الصحية الشاملة أهمية خاصة للذين يعيشون في بُلدان تعاني من طوارئ حادة ومُـمتدة، وعليه، فإن التغطية الصحية الشاملة تكتسي أهمية أيضًا بالنسبة للإقليم، مع الأخذ في الاعتبار أن نصف النازحين داخلياً في العالم يعيشون في بُلدان الإقليم، وأن أكثر من 60% من اللاجئين والمهاجرين في العالم يأتون من الإقليم.

وتُـقِرُّ رؤية 2023، التي صاغها الدكتور أحمد المنظري، مدير منظمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط، من أجل توجيه أعمال المنظمة، بالتنوُّع الاجتماعي والاقتصادي للإقليم، وبالفرص والتحديات الماثلة أمامه. وتدعو تلك الرؤية إلى التضامن والعمل من أجل تعزيز «الصحة للجميع وبالجميع». وقد حددّت رؤية 2023، تماشيًا مع برنامج العمل العام الثالث عشر 2019-2023، توسيع نطاق التغطية ا