مواقع ذات صلة
أو بالخط الساخن للكورونا 01/594459   
هل أنت مستخدم جديد؟ قم بالتسجيل الآن
 
دعنا نساعدك
للوصول إلى هدفك.
التاريخ: 04/05/2019
المؤلف: مكتب معالي الوزير
المصدر: وزارة الصحة العامة
جولة الوزير جبق على مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي
 
تفقد مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي واعلن أن جزءًا كبيرًا من مستشفياتنا الحكومية تعرّض للتهميش
جبق: سنسعى لتطويرها ورفع مستواها وهمنا الأساسي عدم تعرض المريض للذلّ أيًا كان انتماؤه الطائفي والسياسي


 
تفقد وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي وجال في أقسامه المختلفة مطلعًا على سير العمل فيه وما يحتويه من معدات حديثة وما يحتاج إليه من دعم وإجراءات لتطوير قدرته الإستيعابية ، خصوصًا أنه باستطاعة هذا المستشفى تقديم الخدمات لحوالى مليون ونصف مليون مواطن لبناني من الذين يعيشون في المنطقة ومحيطها.

وقد كان في استقباله مدير عام مستشفى بعبدا الحكومي الجامعي فريد الصباغ بحضور النواب حكمت ديب وألان عون وفادي علامة، والسيد إيمانويل داندراسي ممثلا السفير الإيطالي، ورئيس بلدية بعبدا أنطوان حلو وعميد كلية الطب في الجامعة اللبنانية الدكتور بيار يارد ومدير دائرة العناية الطبية في وزارة الصحة الد. جوزف حلو ورئيس مصلحة الديوان فادي سنان وحشد من منسقي وممثلي الأحزاب والفعاليات في بعبدا والمنطقة ومعنيين. ورافقه مدير مكتبه الد. حسن عمار والمستشارون محمد عياد وحسين المحيدلي وعماد درويش.

إستهلت الجولة باجتماع موسع إطلع في خلاله الوزير جبق على المراحل التي مرّت على المستشفى والتي حفلت بصعوبات أدت إلى تدهور حاله من مستشفى كان يوصف بأنه مستشىفى محافظة جبل لبنان إلى مستشفى يحتوي في العام 2004 على خمسة وعشرين سريرًا فقط. وقد استمرّ الوضع على حاله سنوات عدة، قبل انطلاق عملية الترميم وإعادة التأهيل بدعم من نواب المنطقة والشراكة الأساسية بين المستشفى وكلية الطب في الجامعة اللبنانية، وتمويل الدولة الإيطالية والبنك الإسلامي.

ثم تفقد الوزير جبق العقار الواقع إلى جانب مبنى المستشفى والبالغة مساحته أحد عشر ألف متر مربع، والذي حوّله مجلس الوزراء عام 2002 من ملكية المستشفى إلى وزارة أخرى لا تحتاجه بقدر حاجة المستشفى إليه لتوسعة قدرتها على استيعاب المزيد من المرضى.

كما عاين من الجهة الثانية سجن النساء الواقع في داخل حرم المستشفى ما يجعله بمثابة عائق كبير لتطوير العمل في المستشفى.

بعد ذلك كانت جولة داخلية إطلع في خلالها الوزير جبق على الأقسام المختلفة والتي تم تأهيل الكثير منها ابتداء من العام 2008 وحتى اليوم، حيث تم تجهيز المستشفى بتقنيات طبية حديثة جدا موجودة حصريًا في المستشفى. ويعود ذلك إلى جهود الجامعة اللبنانية حيث تم استحداث أقسام لتطوير الجودة ومواكبة التصنيف والتدريب المستمر للممرضين وكافة العاملين. ومن المفترض أن تنتهي ورشة الترميم بالكامل بعد سنة ونصف سنة ليبلغ عدد الأسرّة مئة وعشرين سريرًا مجهزًا بالكامل.

وفي ختام الجولة، عقد لقاء جامع قدم خلاله المدير العام لمستشفى بعبدا الحكومي الجامعية درعًا تقديريًا للوزير جبق تعبيرًا عن الإمتنان لوقوفه إلى جانب مستشفى بعبدا وغيره من المستشفيات الحكومية.

كلمة الوزير جبق

وألقى وزير الصحة العامة كلمة نوه فيها بالجهود التي تم بذلها للمحافظة على هذا المستشفى، وخص بالشكر دولة إيطاليا للمساعدة التي قدمتها والتي كان لها الدور الأساسي في استمرارية مستشفى بعبدا.

أضاف: قد يقال إنني إبن بعبدا كوني أعيش فيها أو إبن جبل لبنان أو بعلبك أو الجنوب أو أي منطقة أخرى من لبنان. إنما أريد التأكيد أنني إبن لبنان كله، وهذا هو العهد الذي قطعته على نفسي أن أكون إبن هذا الوطن بغض النظر عن مناطقه. إن همنا الأساسي هو الشعب اللبناني بكل طوائفه وأحزابه وأطيافه، وليس من فرق بين لبناني وآخر. ما يهمني في هذا الإطار أن أؤمن العلاج لكل من يحتاج إليه، وأريد أن أوقف الذلّ الذي يتعرض له المريض الذي طالما عانى على أبواب المستشفيات.

وتابع أن الجولات التي يقوم بها على المستشفيات الحكومية والتي تم إنجاز الجزء الأكبر منها تعكس الاهتمام الكبير بتطوير هذه المستشف