Are you a new member? Sign up now
 
Let us help you
Read about the latest topics.
Date: 27/03/2020
Author: Minister's Office
Source: MoPH
Minister Hasan Discussed with a Palestinian Delegation Measures to Ensure the Protection of the Camps and Received a Number of Researchers

"منفتحون على الأبحاث والمبادرات المجتمعية الجدية لتنسيق الجهود في مكافحة كورونا"


إستقبل وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن في مكتبه في وزارة الصحة وفدًا من قادة فصائل المنظمات الفسطينية برئاسة أمين سر حركة فتح في لبنان فتحي أبو العردات وضم الوفد ممثلين للمؤسسات واللجان الصحية الفلسطينية: مؤسسة الشفاء والهلال الأحمر الفلسطيني والضمان الصحي الفلسطيني. وتم البحث في حضور معاون مسؤول العلاقات الفلسطينية في حزب الله الشيخ عطالله حمود ومدير مكتب وزير الصحة العامة الدكتور حسن عمار، في تنسيق الجهود والتخطيط المشترك لحماية المخيمات وتحصينها في مواجهة وباء كورونا.

وفي تصريح أدلى به بعد اللقاء لفت الوزير حسن إلى أن حماية المجتمع الفلسطيني من حماية المجتمع اللبناني، والعكس صحيح. أضاف أن التحدي مشترك ويوجب التنسيق الدائم لتكثيف الجهود وتأمين الحماية المشتركة. وإذ نوّه بدور المنظمات الأممية المعنية والتي تقوم بواجباتها تجاه الإخوة الفلسطينيين، أكد الوزير حسن أن المرحلة التي نمر بها هي اختبار وامتحان للنوايا الصادقة في مواجهة هذا الوباء.

بدوره أكد أبو العردات وحدة الموقف الفلسطيني في مواجهة الوباء من خلال اللجنة التي تم تشكيلها في اجتماع عقد في سفارة فلسطين وحضره مدير عمليات فالأونروا في لبنان كلاوديو كوردوني ومسؤولون عن الفصائل الفلسطينية والمؤسسات الصحية الفلسطينية. وقال أبو العردات: "وضعنا معاليه في صورة هذا الجهد لأن في الوحدة قوة". أضاف أننا نلتزم بكل التعليمات التي تصدرها الدولة اللبنانية ووزارة الصحة العامة التزامًا كاملا لأنها لمصلحة المخيمات ولبنان.

وأبدى أبو العردات كامل التقدير للجهد الكبير الذي يقوم به وزير الصحة، مضيفا أن الوفد تبلّغ أن عملية العلاج والطبابة تشمل كل المقيمين على الأراضي اللبنانية بمن فيهم الفلسطينيون داخل المخيمات.

وختم مشددًا على أهمية التكامل بين الفلسطينيين واللبنانيين، مؤكدًا أن الفلسطينيين كانوا وسيظلون عاملا مساعدًا للإستقرار في المواجهة المشتركة لخطر الفيروس. وتقدم أبو العردات بالشكر لوزير الصحة لتكليفه أحد مسؤولي الوزارة متابعة التنسيق مع الجمعيات الصحية الفلسطينية.

مجموعة من الباحثين

من جهة ثانية، استقبل وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن مجموعة من الباحثين في الاختصاصات العلمية والطبية (من فريق LSCC) واطلع منهم على رسم بياني يظهر توقعاتهم في شأن تطور الإصابات بفيروس كورونا في لبنان كما طرحوا مقترحًا علميًا في شأن الدواء الممكن التوصل إليه واعتماده لمعالجة المصابين.

ولفت الوزير حسن إلى أن وزارة الصحة العامة تتابع من خلال فريق عملها ولجانها المختصة درس السبل الأنجع لمكافحة فيروس كورونا، وقد أثبتت الوزارة حتى الآن فعاليتها وقدرتها على مواجهة ما نمر به من ظروف صحية صعبة. أما هذا اللقاء فهو فرصة للتأكيد على انفتاح وزارة الصحة على المبادرات المجتمعية الجدية لتشجيع الباحثين والإختصاصيين في لبنان على تقديم ما لديهم في هذا المجال والتنسيق مع المعنيين في فريق عمل الوزارة، إذا ما تبين أن ثمة تأثيرًا إيجابيًا ممكنًا للأبحاث والدراسات المطروحة في خطة مواجهة كورونا.

مقترحات الباحثين

وباسم المجموعة، شكر الدكتور مازن التامر للوزير حسن تجاوبه مشيرًا إلى أن مواجهة وباء كورونا تستلزم تضافر الجهود والتكاتف بين مختلف مكونات المجتمع. واقترح تشكيل لجان مصغرة مهمتها تطوير الأفكار البحثية وترجمتها. ثم عرض الدكتور محمد حمية رسمًا بيانيًا يظهر الحجم المتوقع للإصابات بكورونا في لبنان. كما عرضت الاختصاصيتان بالعلوم البيولوجية صفا عازار وماري ضومط إمكان التوصل إلى علاج للمصابين من خلال قطرة بالأنف تؤدي إلى تشكيل طبقة حماية للرئة لمنع التصاق الفيروس بالخلايا. يلي ذلك العمل على القضاء على الفيروس من خلال تقنية بيولوجية عرضها الباحث في العلوم الطبية والتكنولوجية الدكتور خضر الحلبي والمهندس فؤاد الآغا من خلال استخدام تقنية الترددات والأشعة فوق البنفسجية في شكل لا يؤثر على خلايا المريض.
Sitemap
© Copyrights reserved to Ministry of Public Health 2020